” لمــاذا أحببتــك ؟؟ “

Standard

…لا أعلم لماذا أحببتك

فلم تكن أجملَهم

ولم تكن أطهرَهم

ولم تكن اكثَرهم ثقافة

ولا أكثرهم احتراماً

…والأدهــى

أنك لم تحبني بقدر ما أحبني قبلُك من رجالٍ

لكنني اقفلت باب قلبي في وجه الجميع

…إلا أنت

أحببتك أنت

ولا أعلم لماذا؟

 وكيف؟

وماذا دهاني في عقلي

لأكون في حياتك مجرد سحابة صيف

كنت أعلم منذ اللحظة الأولى

أن الحكاية لن تدوم

,,,وانك لن تخلف لـي

 سوى الهموم

كنت أعلم الكثير والكثير

….ولكنني جهلـت حجم غبائي

لا أعلم لماذا  تجاهلت نداءات عقلي

…كممته

…أخرستـه

وحملت قلبي كطفل صغير

وركضت خلف سرابك

واستفقت من كابوس

كنت أظنه حلماً جميلاً

لم يدم طويلاً

لكنه آلمنى كثيراَ

أصبحت ثملى من شدة الالم

ومنذ تلك اللحظة

…أصبح صديقي هو القلم

أشكو له

وينزف حبره على أوراقي

يشكو ساعة كرهي

وساعة أخرى يشكو إشتياقي

كم هو وَفِيٌ ذاك القلم

يتحمل ثِقـل شكوى السقم

هو وَفِيٌ بحجم غبائي

بحجم غرورك

وَفِيٌ بقدر أحلامي المشنوقة

على أعتاب شبه الحكاية التي عشناها

…إمضي

 فلم أعد أتمناك

لم أعد أشتاق لذاك الملاك

…إمضي

فلم أعد أنا ذات الشخص الذي كان متيم بهواك.

2 thoughts on “” لمــاذا أحببتــك ؟؟ “

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s