” (2) إلى مـن كـان حبــيبـي “

Standard

يـا من كنت يوماً تحتلني… ألقي السلام عليك الآن, أعلن اليوم استقلالي عنك وسيطرتي على جميع أرجاء قلبي بعد معارك دامية بين كرهي لك وحنيني إليك.

اليوم صدقاً أقول لك ما عدت اشتاقك فلقد مزقت جميع رسائلك, أحرقت جميع صورك, ومحيت أشعارك من دفاتري.

أصبح قلبي هادئاً بدونك وسوف أنعم بهذا الهدوء وحدي, وكم أنا أسفة على ذلك الوقت الذي فقدته في الإشتياق لك, والحزن عليك, وخلق الأعذار لك وللغِياب.

ألست حمقاء؟؟؟

نعم, حمقاء جداً, لكن ليس بعد الآن.

!!!إنعم بقسوتك بعيداً عني, بعيداً عن قلبي ووطنـي

…..وداعاً أيها المحتل المتغطرس,, أتمنى لـك حياة تعيسـة

2 thoughts on “” (2) إلى مـن كـان حبــيبـي “

  1. جميلة، وتحمل كل اصرار الانثى وتحديها.. ليتهم يعلمون يا رولا أن حواء رقيقة برقة القوارير.. فإذا ما انكسرت .. اصبحت اداة حادة تجرح و تقطع
    سلمت يداك .. ودمتِ على خير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s